من نحن

عن مؤسسة العبار

تعد مؤسسة العبار احدى أكبر مبادرات التعليم الخيري و الممولة من القطاع الخاص في العالم. اذ نقوم بخلق الفرص لتطوير إمكانات الشباب العربي الغير مستغلة ، بالاضافة الى توفير الطلاب المحرومون والممتازين والمتفوقين بمنح دراسية والدعم والتدريب للمهارات التي يحتاجون إليها من اجل تحقيق كامل طموحهم وإمكاناتهم. اذ بالنسبة لنا ، يعد التعليم أكثر من مجرد عملية اكتساب المعرفة, فنحن نؤمن بقدرة التعليم على إعطاء الأمل ، وبناء المرونة وإطلاق العنان لإمكانية الشباب.

نحن نطمح لعالم يصبح فيه علماءنا قادة في مجتمعاتهم وسفراء للتعليم في المنطقة. نحن نهدف إلى إعادة إشعال ما هو موجود بالفعل في كياننا وهي: ثقافة العطاء ، وتآخي المجتمع ، وروح معطاء تقوم بخلق تأثير ايجابي.

يهدف برنامجنا للمنح الدراسية إلى بناء الجيل القادم من القادة العرب من خلال دعم الشباب ذوي الإنجازات العالية لمتابعة دراستهم الجامعية والدراسات العليا في مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM ) في الجامعات الرائدة عالميا.

مؤسسة ذات جذور عميقة

وضع محمد العباراملا كبيراً في التعليم اذ يعد وسيلة لمساعدة الناس على تحسين حياتهم والمضي قدما. وقد استند هذا جزئيا ، على تجربة شخصية اذ تخرج السيد عبار من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (LSE) في عام 1981 بدرجة في الاقتصاد والإدارة. وبعد تخرجه من الجامعة كان اول عمل له كمدير للخدمات المصرفية في البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة. لاحقا، انتقل العبار إلى سنغافورة وبدأ العمل لحكومة دبي كمديرفي شركة الخليج للاستثمار، وهي شركة تملكها حكومة دبي ولها مصالح عقارية كبيرة في سنغافورة.
في عام 1992 ، عاد العبار إلى دبي وبدأ العمل لدى الحكومة كمدير عام لدى دائرة التنمية الاقتصادية (DED) وهناك قادته مهنته الى إقامة علاقة وثيقة مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ، وأصبح لاحقاً أحد كبار المستشارين الاقتصاديين للشيخ محمد.

احتل ايضا العبار مركزا كعضو في المجلس التنفيذي في دبي ومجلس دبي الاقتصادي.

وكان ايضا نائب رئيس مجلس إدارة شركة ألمنيوم دبي (دوبال) ، حيث ساهم في تطويرالقطاع الغيرنفطي في البلاد وشغل العبار منصب نائب رئيس مركز دبي التجاري العالمي ورئيس شركة كابلات دبي و العديد من الكيانات التجارية في الإمارات والأسواق الخارجية. وبالاضافة لكونه مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية ، فهو مؤسس ورئيس شركة إفريقيا والشرق الأوسط للموارد الطبيعية (AMER) ، وهي شركة خاصة تعمل على الاستفادة من الموارد الطبيعية في أفريقيا وربطها بالأسواق الاستهلاكية الكبيرة في آسيا. وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة شركة “ترايدويندز”، اذ تعد شركة رائدة في تشغيل مالكي الترفيه والضيافة في ماليزيا وتعمل على على تطوير مشاريع عقارية عالمية البلاد وجنوب شرق آسيا. كما انه عضو في مجلس إدارة شركة “إيجل هيلز” ، وهي شركة تطوير عقاري مقرها الإمارات العربية المتحدة ، تركز على مشاريع واسعة النطاق في الأسواق الدولية ذات النمو المرتفع بالاضافة الى كونه عضوا في في مجلس إدارة شركة المنارة للتطوير في البحرين.

بعد تحقيق نجاح كبير ، اعتبر السيد العبارنفسه بأنه محظوظا في الحياة وأراد أن يستخدم ثروته لمساعدة جيل الشباب الذين كانوا أقل حظا من خلال إنشاء مؤسسة العبار ، اذ سعى السيد العبار إلى مساعدة الأجيال القادمة من الأشخاص الذين يستحقون الحصول على فرص أفضل للتعليم.

أهمية العطاء

ن أهمية العطاء وتحسين حياة الآخرين باستخدام التعليم تعد المهمة الأساسية لمؤسسة العبار – ومن هنا جاءت مبادرة برنامج المنح الدراسية العالمية الخاصة بنا والتي اطلقت في عام 2015 وما زالت مستمرة الى الان.

تقوم مبادرتنا بتقديم الدعم المالي المباشر للطلاب الموهوبين والمتفوقين من المنطقة العربية من خلال مجموعة من المنح الدراسية للطلاب الجامعيين وطلاب الدراسات العليا والدكتوراه. ويفضل الطلاب الذين يدرسون المجالات الهندسية وتكنولوجيا المعلومات وذات الصلة.
.